الأحد، 18 سبتمبر، 2016

فلسفات الأثاث الجزء الاول

نؤمن بالبيوت التي تمثل انعكاساً مثالياً للأشخاص الذين يسكنون بها. حيث كل شيء يبدو كما تريده أن يبدو، ويعمل بما يتوافق مع احتياجاتك، ويمنحك إحساساً طيباً على وجه العموم - دون أن تتكلف مبالغ باهظة. فأليكم بعض النصائح والأفكار الملهمة لتجعل منزلك أكثر صداقة للبيئة. وبهذا يتوفّر لديك كل ما يلزمك لتكوين مساحة يسرك أن تسميها منزلك.

 

 

الخامات المتينة التي تدوم طويلًا

 والطراز المناسب لكل الأزمان تعتبر عناصر هامة عندما تقوم جانيت بشراء الأثاث. "وإن كان يبدو أنه لا يدوم طويلاً أو أنه سيجهدني، لن أشتريه". تحب أن تضفي على قطع الأثاث قيمة عائلية عاطفية ومزجها بأشياء من أسواق الأغراض القديمة. صوفتان من ايكيا يبلغ عمرهما 12 و15، ولكنهما تبدوان جديدتان. قامت بدهان غطاء صوفا باللون الرمادي لتدوم فترة أطول وتبدو ذات طراز مُحدث يتماشى مع كل شيء. 


"نظرًا لأننا نستأخر منزلنا، فإننا لا نقوم بفعل أي شيء، ولكننا نحب أن نغير نظام الدفئة إلى تدفئة بالطاقة الشمسية أو الحرارية الأرضية". فهم لا يزالون يخفضون استخدام الطاقة بطرق ذكية أخرى. يمكن أن يصبح الطابق الثاني باردًا للغاية، وخاصة غرفة النوم التي تتشارك الجدار مع خزانة غير معزولة. صنعت جانيت لوح رأس مبطن من خلال تغطية مرتبة قديمة بالقماش للمساعدة في حجب الهواء البارد. أرجل السرير المرتفعة تجعله أقرب للهواء الدافئ الذي يرتفع طبيعيًا. يبدو القماش كبياضات لجوانب السرير؟ ها هو طابع شخصي محض.  


للمساعدة في منع خروج الهواء الدافئ ودخول الهواء البارد، ابتكرت جانيت حل ستائر خاص بها. قامت بتحويل شراشف سرير INDIRA القديمة والسميكة إلى ستائر. تشبك دبابيس التثبيت الكبيرة شرشف السرير بقضيب الستارة. تتم خياطة شرائط رفيعة من الجلد عبر الدبابيس وربطها من أسفل للتحكم في رفع وخفض الستارة.



 وأخيراً نذكركم أننا يمكننا شراء الاثاث المستعمل فى جدة